حرب أكتوبر: النصر العظيم على مر العصور

في تقارير وتحقيقات

اقترب نصف القرن على الانتهاء، تبدو السنوات كثيرة وطويلة، وهي بالفعل كذلك. صحيح أن ما كتبه التاريخ لا يمحوه الحاضر أو يبدله المستقبل، لكن كثرة الأحداث وتبدل الأحوال وتغير المعادلات يضفي أجواء تختلط فيها عظمة الماضي ببراغماتية الحاضر وانقلاب ملامح المستقبل رأساً على عقب، فتكون النتيجة الحديث عن حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، باعتبارها نصراً كبيراً حققه الأجداد، ويكتفي الأحفاد بدرسه في المدرسة، وتذكره بوصفه جزءاً من ماض مندرج تحت بند “صدق أو لا تصدق”.

قبل البدء فى أى عمل عظيم يتوقف عليه مصير أمة من الأمم ساعات عصيبة.. قاسية.. يشوبها القلق والترقب.. الأمل والرجاء.. لكنها بالنسبة لقادة حرب أكتوبر كانت ساعات تملؤها الصلابة.. الجسارة.. والثقة فى تحقيق النصر.. والثأر لكرامة شعبهم وأمتهم مهما كانت التضحيات.. فلا مجال لقلق أو تردد.. فالأمر بالنسبة إليهم محسوم.. خياران لا ثالث لهما «النصر أو الشهادة».

كل هذه المعانى جسدها قادة حرب أكتوبر فى اجتماعهم الأخير مع الرئيس الراحل أنور السادات الذى انعقد قبل بدء الحرب بـ120 ساعة.. فى الأول من أكتوبر 1973 (5 رمضان 1393) بمقر القيادة العامة للقوات المسلحة فى كوبرى القبة، بغرض استعراض تقارير القادة، ومدى استعداد القوات المسلحة لتنفيذ مهمتها فى 6 أكتوبر، وأى صعوبات يمكن أن تواجه القادة للعمل على تذليلها.

تعد حياة السادات قصة طويلة من تاريخ مصر سجلها فى كتابه الشهير “البحث عن الذات”، التى قال فى مقدمتها “أنا أنور السادات، فلاح نشأ وتربى على ضفاف النيل، حيث شهد الإنسان مولد الزمان، أهدى هذا الكتاب إلى القارئ فى كل مكان، إنها قصة حياتى التى هى فى نفس الوقت قصة حياة مصر منذ 1918، هكذا شاء القدر

عندما نتحدث عن نصر أكتوبر فإن هناك آلاف من القصص البطولية التى سطرت تلك الملحمة التاريخية إلا أنه يبقى محمد أنور السادات القائد العسكرى هو الرجل الذى كان سيتحمل المسؤولية بالكامل أمام التاريخ حال فشل خطة تحرير الأرض، وستلقى تلك البلاد مصيرا مجهولا إلا أنه نجح بكل بارع واقتدار بقيادة أبناء هذا الوطن بالعبور على كل الصعاب وليس خط بارليف فقط، ليظل ما فعله موضع دراسة للخبراء العسكريين فى كل أنحاء العالم فقد انهارت أسطورة الجيش الذى لا يقهر تحت أقدام المصريين وبقيادة حكيمة من السادات.

هذا وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن قرار الرئيس الراحل أنور السادات ومبادرته للسلام بعد انتصارات أكتوبر 1973، عكس أنه كانت لديه القدرة على تجاوز كل الأدبيات المستقرة في عصره. وقال الرئيس المصري: “أقصد بكلامي، أنه كان من الطبيعي نعمل كده، وأي حاجة غير كده مش طبيعية.. الرئيس السادات كان يرى هذه الأدبيات والأساسيات والمفاهيم الموجودة في عصره، لن تستمر بعد حرب أكتوبر، ولا بد من تجاوزها بمفاهيم جديدة، لذلك أطلق مبادرة السلام، وأثبت الواقع الحالي أن القراءة دي كانت قراءة سابقة لعصرها”. وتابع السيسي: “الرئيس السادات كان يرى أن المفاهيم والأساسيات القديمة لن تستمر بعد حرب أكتوبر، ولهذا أطلق مبادرة السلام التي أثبتت بعد أكثر من 40 عاما أن قرار السادات صحيح وسابق لعصره”.

المواضيع المرتبطة

نضال الأحمدية: “أحمد عز تهرب من خطوبته على فنانة لبنانية وأغلق هاتفه”

أثارت الإعلامية نضال الاحمدية جدلًا واسعًا بعد تصريحاتها الأخيرة بشأن سوريا روب الفنان احمد عز من خطوبة فنانة لبنانية.

أكمل القراءة …

ارتجاج بالمخ.. تعرف على آخر تطورات إصابة وليد سليمان

تعرض وليد سليمان نجم النادي الأهلي لإصابة خطيرة خلال مشاركته بمباراة الأهلي أمس السبت، أمام الحرس الوطني في إياب

أكمل القراءة …

بعد انتشار صورتها بدرع واقي بالعراق.. إليسا ترد بتصريحات نارية

أثارت صورة الفنانة أليسا جدلًا واسعًا بعد ظهورها بحفلة العراق أمس السبت بدرع واقي للرصاص مما انتقادها الجمهور. إليسا

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل