محاولات إخوانية لتسلل الواقع السياسى المصرى مرة أخرى من خلال التحريض على استخدام الحل العسكرى فى قضية سد النهضة

في محليات, مصر

إن جماعة الإخوان الإرهابية تتلقى أموالًا طائلة من الدول الخارجية، لإفساد المشهد فى مصر، وتحاول دائما استخدام الشباب والأحزاب المعارضة للعودة للحياة السياسة مرة أخرى، من خلال محاولات لفتح عدد من السبل ليتسللوا منها إلى الواقع السياسى للشارع المصرى مرة أخرى .

فقد سيطرت على الشارع المصرى بكافة انتماءاته السياسية والحزبية فى الفترة الاخيرة العديد من التخوفات حول التعنت الواضح لأثيوبيا حول قضية سد النهضة، وخاصة في ظل أراء المحللين والمختصين والخبراء في مصر المتباينة حول مخاوف إنشاء السد، وبات واضحا أن الإخوان يحاولون السيطرة على زمام الأمور، من خلال اختلاق كيانات مختلفة للمعارضة تريد تسلق الموقف السياسى والظهور على الساحة من جديد ، وعليه فقد دعت قوى معارضة بالخارج بينها “جماعة الإخوان المسلمين”،فى محاولة للعودة من جديد لتصدر المشهد السياسى بزعمها الدعوة لتوحيد الجهود ضد أثيوبيا من خلال مؤتمر افتراضي لاتحاد القوى الوطنية المصرية، المشكل في فبراير الماضي، من شخصيات مستقلة وأحزاب وجماعات، بثته قناة “وطن” الناطقة باسم جماعة الإخوان بالخارج زعمت من خلاله دعوتها  لتوحيد الجهود والتحرك سريعًا ضد الملء الثاني لـ”سد النهضة” الإثيوبي المرتقب في يوليو المقبل.

هذا وقد أوضح الكاتب الصحفى خالد ميرى رئيس تحرير “الأخبار”أن هناك قنوات فضائية إخوانية مستمرة فى تقديم بثها من تركيا، بالتزامن مع عقد اجتماعات مكثفة في محاولة لإحياء التنظيم الإرهابى، على أمل النجاح في صناعة فتنة داخل الشارع المصري فى الفترة المقبلة مستغلين تخوفات الشعب حول قضية سد النهضة .

كما قد أعرب الليبرالي المعارض بالخارج، أيمن نور ورئيس الاتحاد في كلمته، قائلا : “لا يمكن أن نقبل برفاهية الاختلاف (مع النظام) في محاولة للإفلات من المسئولية السياسية والتاريخية أو التنصل.

كما ظهرت العديد من القوى والتيارات السياسية ومن ضمنها جماعة الإخوان وبعض الرموز الليبرالية وعدد من التيارات اليسارية من خلال التحريض الدائم على ضرورة انتهاج الحل العسكرى وذلك فى محاولة منهم لإثارة الشارع المصرى فى محاولة للضغط على الدولة من أجل الدخول فى حرب مع أثيوبيا لانهاك الجيش المصرى ، زاعمين أن جميع المفاوضات السلمية لن تنجح .

هذا ويجب أن يقتنع ويثق الجميع فى أن هذه الأزمة، ستنتهى على نتيجة واحدة، وهى أن مياة مصر لن تنقص ولو بقطرة واحدة ، سواء من خلال التفاوض أو عن طريق التدخل العسكرى.

المواضيع المرتبطة

الأرصاد: فرص سقوط أمطار رعدية.. والعظمى بالقاهرة 32

الأرصاد: فرص سقوط أمطار رعدية.. والعظمى بالقاهرة 32

أكمل القراءة …
أول تعليق من محمد صلاح على عروض يوفنتوس وريال مدريد

صلاح يدعم القضية الفلسطينية: “لقد طفح الكيل.. توقفوا عن قتل الأبرياء”

نشر صلاح صورة له من أمام المسجد الأقصى في فلسطين، ووضعها صورة شخصية له، في رسالة واضحة لدعمه للقضية

أكمل القراءة …

أحمد شيبه: مخدتش جنيه من وراء نجاح “آه لو لعبت يا زهر”

كشف المطرب الشعبي أحمد شيبه، أنه لم يتلقِ أي مقابل لأغنيته الشهيرة “آه لو لعبت يا زهر”، مُبينًا أنه

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل