قاتل طالبة المنصورة يُسأل جنائيًا حتى ولو كان يعانى من اضطراب نفسى أو عقلى.. بالقانون

في home-slider-left, تقارير وتحقيقات

شهدت الساعات الماضية جريمة بشعة بمحافظة الدقهلية وتحديدا بمدينة المنصورة حيث قيام أحد الطلاب بذبح زميلته فى أمام الجامعة وسط مزاعم وأحاديث بأنها رفضت الإرتباط به، وأنه شرع فى هذه الخطوة بعد أن قامت برفضه والإرتباط بشخص أخر فيما صاحب هذه الجريمة أحاديث بأن هذا الطالب مصاب بمرض نفسى وهو الأمر الذى دفعه لإرتكاب هذه الجريمة.

مقتل نيرة طالبة المنصورة

المادة 62 فقرة 1 بقانون العقوبات والمستبدلة بالقانون رقم 71 لسنة 2009 بشأن رعاية المريض النفسى، وهو نص مستحدث، على إضافة الاضطراب النفسى للمتهم إذا ما أفقده الإدراك أو الاختيار وقت ارتكاب الجريمة واعتبره سببًا للإعفاء من المسئولية الجنائية، حيث أنه لا يسأل جنائيًا الشخص الذى يعانى وقت ارتكاب الجريمة من اضطراب نفسى أو عقلي أفقده الإدراك أو الاختيار أو الذى يعانى من غيبوبة ناشئة عن عقاقير مخدرة أيًا كان نوعها إذا أخذها قهرًا عنه أو عن غير علم منه، ويظل مسئولًا جنائيًا الشخص الذى يعانى وقت ارتكاب الجريمة من اضطراب نفسى أو عقلى أدى إلى إنقاص إدراكه أو اختياره، وتأخذ المحكمة فى اعتبارها هذا الظرف عند تحديد مدة العقوبة.

وإذا اقتصر الأثر على الانتقاص من إدراك المتهم أو اختياره يظل المتهم مسئولًا عن ارتكاب الجريمة، وإن جاز اعتبار هذا الانتقاص ظرفًا مخففًا يصح للمحكمة الاعتداد به عند تقدير العقوبة التى توقع عليه، وقد استقرت محكمة النقض على أن تقدير حالة المتهم العقلية أو النفسية من المسائل الموضوعية التى تختص محكمة الموضوع بالفصل فيها، إلا أنه لسلامة الحكم يتعين إذا ما تمسك به المتهم أن تجرى تحقيقًا فى شأنه بلوغًا كفاية الأمر فيه، ويجب عليها تعيين خبير للبت فى هذه الحالة إثباتًا أو نفيًا، أو أن تطرح هذا الدفاع إذ لا يصح طرحه بخلو الأوراق مما يفيد على وجه قاطع أن المتهم كان يعانى وقت ارتكاب الجريمة من اضطراب نفسى أو عقلي.

بالقانون ..قاتل طالبة المنصورة يُسأل جنائيًا حتى ولو كان يعانى من اضطراب نفسى أو عقلى؟
وفق صحيح القانون إذا ثبت بأن طالب المنصورة هو مريض نفسى لا يُسأل جنائيًا حيث أنه سيكون الشخص الذى يعانى وقت ارتكاب الجريمة من اضطراب نفسى أو عقلي أفقده الإدراك أو الاختيار أو الذى يعانى من غيبوبة ناشئة عن عقاقير مخدرة أيًا كان نوعها إذا أخذها قهرًا عنه أو عن غير علم منه، ولكن يظل مسئولًا جنائيًا الشخص الذى يعانى وقت ارتكاب الجريمة من اضطراب نفسى أو عقلى أدى إلى إنقاص إدراكه أو اختياره، وتأخذ المحكمة فى اعتبارها هذا الظرف عند تحديد مدة العقوبة، حيث فى الجزء الأول سيحصل على البراءة والجزء الثانى يتوقف على إثبات ذلك وهو الأمر الذى تحدثت بشأنه أسرة المجنى عليه وأن أى مزاعم بان القاتل مريض نفسى غير صحيح.

وأمر المستشار النائب العام بمباشرة التحقيق العاجل في واقعة مقتل الطالبة / نيرة أمام جامعة المنصورة، وسرعة إنجازه، واستجواب المتهم فيها، والتصرف قانونًا بها. وكانت النيابة العامة قد تلقت اليوم الموافق العشرين من شهر يونيو إخطارًا من الشرطة بوفاة المجني عليها بعدما نحرها المتهم بسكين أمام بوابة جامعة المنصورة، وقد أُلقي القبض عليه متلبسًا بالجريمة وبحوزته أداتها.

وقد انتقلت النيابة العامة لمعاينة مسرح الجريمة، وضبط تسجيلات آلات المراقبة في محيطه التي سجلت الواقعة لمشاهدتها، وتبينت آثار دماء المجني عليها بالمكان، وقد ندبت النيابة العامة قسمَ الأدلة الجنائية لرفع كافة الآثار المادية فيه لفحصها.

كما انتقلت النيابة العامة لمناظرة جثمان المجني عليها، فتبينت ما به من إصابات بالعنق والصدر ومناطق أخرى بجسدها، واستمعت لشهادة اثنين من أفراد الأمن الإداري بالجامعة من شهود الواقعة، واللذان أكدا تعدي المتهم على المجني عليها بالسكين، وتستكمل النيابة العامة سماع الشهود، ومباشرة باقي إجراءات التحقيق بما فيها استجواب المتهم.

هذا، وقد رصدت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام تداول مقاطع متعددة تصور جانبًا من الواقعة، وكذا أخبار تتناول تأويلات حول باعث المتهم لارتكاب الجريمة غير مستندة على أدلة حقيقة رسمية، وهو ما يؤثر بصورة مباشرة في سلامة التحقيقات، ويفضي إلى ضياع ما فيها من أدلة، ويكدر السلم العام، وينال من اعتبار ذوي المتوفاة بغير حق، مما قد يُعرّض مَن يتداول تلك الأخبار للمساءلة القانونية.
ولذلك فإن النيابة العامة تهيب بالكافة إلى الامتناع عن تداول هذه المقاطع والأخبار في تلك الواقعة أو غيرها، وتقديمها إلى جهات التحقيق المختصة إذا ما كانت تُفيد في كشف الحقيقة، دون تداولها بمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة لأسباب لا علاقة لها بالصالح العام أو التوعية العامة مؤكدة أن النيابة العامة حريصة على الشفافية مع المجتمع فيما يشغله من وقائع تختص بمباشرة التحقيق فيها، وإعمالها مبادئ العلنية النسبية فيما يجوز التصريح والإعلان عنه منها ببيانات النيابة العامة الرسمية، دون الإخلال بحُسن سير التحقيقات وسريتها وسلامة أدلتها.

المواضيع المرتبطة

النيابة العامة تحقق في مقتل الإعلامية شيماء جمال: زوجها هارب.. وحبس شريكه 4 أيام

تلقت النيابة العامة بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها/ شيماء جمال التي تعمل إعلامية بإحدى

أكمل القراءة …
هاني شاكر

 استقالة هاني شاكر من منصب نقيب المهن الموسيقية

أعلن الفنان هاني شاكر، عن استقالته خلال مداخلة تليفونية برنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب، بعد ما حدث اليوم

أكمل القراءة …

رفع الحصانة عن مستشار بمجلس الدولة لقتله زوجته المذيعة شيماء جمال

وافق المجلس الخاص بمجلس الدولة على رفع الحصانة القضائية عن القاضيي المتهم بقتل زوجته الإعلامية شيماء جمال، بسبب خلافات

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل