زمن عجيب.. البرادعي يصف منتقديه بالإبتذال والإنحدار الأخلاقي

في عرب وعالم, مصر, مقالات

(في منطقتنا نختلف وسنختلف في العام والخاص، أمر صحي وسنة الحياة ولكن الصادم والمفزع هو حجم الإفك ودرجة الابتذال، والأكثر إيلامًا هو الصاق هذا الانحدار الأخلاقي بالدين أو الوطنية. الارتقاء بالفكر والأسلوب أولى خطوات بناء الانسان).

تلك الكلمات كتبها محمد البرادعي علي تويتر، ومن المعروف جيدً أن محمد البرادعي يُعتبر مناضل تويتر والفيسبوك، فهو لا يتحدث إلا على تويتر يكتب كلماته وهو جالساً في المنزل متخيلاً أن له تأثير على الشباب كما كان من قبل.

نتفق جميعاً بأن الإختلاف أمر صحي فالمجتمع، فهو أمر معتاد فسنة الله في خلقه هى الإختلاف، نختف ونتحاور وقد نتفق أو لا فلا يفسد للرأي قضية، طالما هذا الإختلاف لا يمس شئ جوهري كالدين أو الوطن، أما إذا كان هذا الحديث يمس الدين أو الوطن فلا سلام ولا كلام ولا إتفاق ولا نقاش.

محمد البرادعي منذ ظهوره على الساحة لم تستفد مصر منه بأي شئ سوا الخراب والتدمير فهو لا يعرف أي كلمات سوا التغيير فهو ضد الإستقرار على أي حال وفي كل البلاد العربية، أنشأ الجمعية الوطنية للتغيير، وتحدث سابقاً بأنه يجب أن يحدث تغيير في مصر وأن يبدأ من داخل البلاد محمساً للشعب بالثورة والخروج، وقال سابقاً بأن التغيير قادم ولا محالة في مصر، وبعد حكم الإخوان والذي إنحاز إليهم كلياً ثم انشق عنهم في 2013 بدعوى التغيير أيضاً، ثم انحرف عن الجيش في 2014 بدعوى التغيير أيضا ثم ينحرف عن القيادة السياسية الحالية ويدعو إلى التغيير مرة أخيرة في مقال نشره علي قناة تتبع جماعة إرهابية، ناهيك عن دوره أثناء رئاسته للوكالة الدولية للطاقة الذرية والشكوك التي تدور حوله أثناء حرب العراق وكذلك علاقته بإيران.

بعد كل هذه الأفعال وإنكشاف أمره أمام الناس يصف هو منتقديه بالإفك والإبتذال والإنحدار، لا أدري من هو المبتذل؟! من هو الخائن والعميل؟

لا يختلف عنه كثيرا صديقه حسن نافعة، فهما وجهان لعملة واحدة فهو دائم الهجوم على الحكومة المصرية فالعلن ومتربح من مشاريعها في الخفاء، هاجم مشروع قناة السويس وكسب من فوائد شهاداته، كسب الأموال مقابل ظهوره في برامج قناة الجزيرة القطرية بالإضافة إلى تكاليف سفره على الدرجة الأولى، بالإضافة إلى عدد من التسريبات الصوتية بصوته وهو يقايض القناه في الأموال نظير هجومه على مصر.

ليتني أرى أرقامهما القومية لأرى خانة الجنسية هل فعلا مصريين؟ فلماذا يفعلون هذا الأفعال بوطننا؟ من يحركهم وكم قبضوا من أجل كل هذا؟!

المواضيع المرتبطة

أحمد أبو هشيمة يعلق على مشروع رأس الحكمة

عبر النائب أحمد  أبو هشيمة، رجل الأعمال ، ورئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري،

أكمل القراءة …

الرئيس السيسي يتلقى اتصالا هاتفيا من العاهل الأردني

تلقى اليوم الجمعة ، الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا، من الملك عبد الله الثاني بن الحسين عاهل الأردن.

أكمل القراءة …

مصطفى مدبولي: يكشف حقيقة بيع مشروع رأس الحكمة

أوضح رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى ، ما أثير حول مشروع تطوير منطقة رأس الحكمة بين المواطنين، بكونه بيع

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل