الأسباب الحقيقية لتراجع الدولار الامريكي أمام الجنيه المصري .. انفوجراف

في home-slider-right, تقارير وتحقيقات

كشفت سهر الدماطي نائب رئيس بنك مصر السابق عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تراجع الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري، والتي شهدتها الفترة من 1 يناير 2019 حتى 16 ديسمبر 2019، وذلك بنسبة تحسن للجنيه المصري بلغت 10.3%، يليه الروبيل الروسي بنسبة تحسن بلغت 10% أمام الدولار، ثم البات التايلاندي بنسبة تحسن بلغت 6.7% أمام الدولار، ثم البيزو المكسيكي بنسبة تحسن بلغت 3.7% أمام الدولار.

وسردت الدماطي أبرز أسباب هذا التراجع للدولار الأمريكي كالتالي:

-تحسن المؤشرات الاقتصادية لمصر خلال الفترة الراهنة، مما أدى إلى اشادة كافة المؤسسات العالمية والبنك الدولي وشركات التصنيف الائتماني بتحسن مؤشرات مصر.

-انخفاض مخاطر الدولة خلال الفترة الحالية، وذلك ساهم في إعطاء ميزة تنافسية لمصر عن الأسواق الناشئة ، مشيرة إلى أن تراجع الدولار يساهم في إعطاء الشركات العالمية نصائح للصناديق الأجنبية “الاستثمار غير المباشر” للاستثمار في أدوات الدين.

-توافر العملة الأجنبية في البنوك المصرية بشكل مستمر ودائم.

-إيرادات مصر من قطاع السياحة قفزت نحو 77% في حين زادت أعداد السياح الوافدين إلى البلاد نحو 41% خلال النصف الأول من العام الجاري.

-ارتفاع إيرادات قناة السويس التي سجلت نحو 51.8 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري 2018-2019

-ترشيد الحكومة المصرية عمليات الاستيراد بالعملة الأجنبية.

-تراجع سعر صرف الدولار إلى زيادة تحويلات المصريين بالخارج العاملين بنسبة 5.7%، خلال 11 شهرًا من 2018.

كان المركز الإعلامي لمجلس الوزراء قد نشر إنفوجرافًا يوضح فيه أسباب أن يصبح الجنيه المصري أقوى العملات أداءً أمام الدولار في الأسواق الناشئة عام 2019

وأبرز الإنفوجراف، العملات التي شهدت استقراراً في أسعار الصرف أمام الدولار، وهما الريال السعودي والدرهم الإماراتي، أما العملات التي شهدت تراجعاً في أسعار الصرف أمام الدولار، فيأتي في مقدمتها البيزو الأرجنتيني بنسبة تراجع 58.9%، يليه الليرة التركية بنسبة تراجع بلغت 11%، ثم الروبية الباكستانية بنسبة تراجع 10.8%، ثم البيزو التشيلي بنسبة تراجع 9.2%.

وجاء في الإنفوجراف، إشارة وكالة “بلومبرج” إلى استمرار احتفاظ الجنيه المصري كثاني أفضل العملات أداءً أمام الدولار على مستوى العالم عام 2019- وهو الأداء الأفضل للجنيه منذ أكثر من 20 عاماً- بمعدل تغير إيجابي بلغ 10.3%، وذلك بعد الهريفنا الأوكرانية التي بلغ معدل تحسنها أمام الدولار نسبة 14.5%، ويأتي الروبيل الروسي في المركز الثالث بمعدل تغير بلغ 10% أمام الدولار، يليها البات التايلاندي بمعدل تغير بلغ 6.7%.

ورصد الإنفوجراف، الظروف المحيطة بتحسن أداء الجنيه المصري ووصوله لأعلى سعر له منذ عامين ونصف، والتي تأتي في مقدمتها وصول صافي الاحتياطات الأجنبية في نهاية نوفمبر 2019 إلى 45.35 مليار دولار كأعلى مستوى تاريخي متحقق، مقارنة بـ 23.1 مليار دولار في نوفمبر 2016، بجانب تحقيق معدلات قياسية في موارد النقد الأجنبي عام 2018/2019، حيث بلغت تحويلات المصريين العاملين بالخارج نحو 25,2 مليار دولار وهي من أعلى المستويات في التاريخ، كما بلغ صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة نحو 5,9 مليار دولار، وتحتل مصر المركز الأول للعام الثالث على التوالي أفريقياً.

وأبرز الإنفوجراف، أن الظروف المحيطة بتحسن أداء الجنيه المصري تمثلت أيضاً في تحقيق زيادة في أهم موارد النقد الأجنبي في عام 2018/2019 مقارنة بـ 2016/2017، في ظل برنامج الإصلاح الاقتصادي، حيث زادت قيمة الصادرات بنسبة 31,3%، لتصل إلى 28,5 مليار دولار عام 2018/2019، مقارنة بـ 21,7 مليار دولار عام 2016/2017، وكذلك زيادة إيرادات السياحة بنسبة 186,4%، لتصل إلى 12,6 مليار دولار عام 2018/2019، مقارنة بـ 4,4 مليار دولار عام 2016/2017، فضلاً عن زيادة إيرادات قناة السويس بنسبة 16.3%، لتصل إلى 5,7 مليار دولار عام 2018/2019، مقارنة بـ 4.9 مليار دولار عام 2016/2017.

وبشأن أبرز إشادات المؤسسات الدولية بأداء الجنيه المصري، فقد جاء في الإنفوجراف، تأكيد بنك الإمارات دبي الوطني أن السندات المصرية المقومة بالجنيه المصري هي الأفضل أداءً على مستوى العالم عام 2019 مع توقعه بالاستمرارية في المزيد من التحسن في الأداء خلال عام 2020، وكذلك إشارة “فاينانشال تايمز”، إلى أن مصر تقدم واحدة من أعلى معدلات سعر فائدة حقيقي في العالم، وهو ما ساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، كما يشهد الجنيه المصري تحسناً في الأداء.

وفي نفس السياق، فقد رصد الإنفوجراف، تأكيد البنك الدولي على أن مصر تشهد استمراراً في التدفقات الأجنبية وشراء الأوراق المالية الحكومية المصرية، كما ارتفعت قيمة الجنيه المصري بنسبة 16% أمام الدولار، وذلك بالمقارنة بأدنى مستوى له في ديسمبر 2016، فضلاً عن تأكيد صندوق النقد الدولي بأن مصر تعتبر بيئة جاذبة للتدفقات الأجنبية في المحافظ الاستثمارية المصرية، الأمر الذي عزز من قيمة الجنيه المصري والذي يستمر أداءه في التحسن أمام الدولار.

 

المواضيع المرتبطة

سامح شكري

وزير الخارجية يتوجه إلى بروكسل للمشاركة في اجتماع مجلس الشئون الخارجية للاتحاد الأوروبي

ذكر السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، أن سامح شكري وزير الخارجية

أكمل القراءة …

وزير الصحة يبحث مع نظيره العراقي سبل التعاون في تصدير وتسجيل الأدوية

عقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اجتماعا مع نظيره العراقي الدكتور صالح مهدي الحسناوي، والوفد المرافق له، وذلك

أكمل القراءة …

الرئيس السيسي يهنئ الأهلي وجماهيرة على إنجازه التاريخي

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بتهنئة النادي الأهلي وجماهيره العظيمة بفوزه على الترجي التونسي في نهائي دوري

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل